نبراس الدعوة


نبراس الدعوة هو منتدى دعوي إسلامي يهدف إلى نشر الوعي والتواصل الإجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحباً بكـــــم في منتديــــات نبــــــراس الـــــدعوة
‏"وَإِن من شيءٍ إلا يُسبّحُ بحمدِهِ.." انت ذرّةٌ من هذا الكون الذاكر؛ فلا يسبقنّك جبلٌ أصم وحجرٌ صلد، فكلُّ الكَون يُسبّح للسبّوح القدّوس.
‏" اجتمعَا عليه وتفرّقا عليه" هذه خريطَة الوصول نحو الظلّ ، لا تعدُ عنها ."
اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق، والأعمال، والأهواء
اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك

شاطر | 
 

 إننا قادمون " الحلقة الأولى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسمَاء
مساعدة المديرة
مساعدة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 430
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 06/05/2014

مُساهمةموضوع: إننا قادمون " الحلقة الأولى   الأربعاء مايو 27, 2015 12:31 am

خالد في غُرفتِهِ ، يقرأ (.........................) .




تطرق عليه البابَ أُمُّهُ : خالد .




خالد : نعم يا أمي .




أم خالد : تعالَ إلى غُرفةِ الطعام ، لَحظاتٌ ويُرفَعُ الأذان ، لَيتكَ
تَجِيئُ وتُساعِـدني .




خالد : حاضر يا أُمِّي ، فقط ثوانٍ وأُنهِي الجُزءَ ، لَم يتبقَّ إلَّا ثلاثُ
آيات . ثُمَّ لِمَ لا تُساعِـدكِ هناء ، أوَ لَيست بِنتًا ، ومِن مَهامِّها
أشغالُ البيت !




في غُرفة نوم هناء / الأم لهناء : تعالي يا ابنتي ، وساعِـديني في
تجهيز السُّفرة .




هناء : ولكنْ يا أُمِّي أُريدُ أن أُكمِلَ هذا الجُزءَ ، تعلمين أَنِّي
سأذهبُ لصلاة التراويح ، ومِن ثَمَّ سأذهبُ لِلسُّوقِ مع
صديقاتي .




وتُوَلِّي الأُمُّ عَقِبَها مُتمتِمة ( يا الله ، أَعِنِّي ، ما تعلمُ أنَّ
مُساعَـدتَها لِي مُقَدَّمَةٌ على تِلاوةِ القُرآن ! على كُلِّ حالٍ ،
ما تزالُ صغيرةً ولا تعِي ، حِينما تكبُرُ ستُدرِكُ مَعنى البِرِّ ! ) .




# في غُـرفةِ الطعام :




أبو خالد : أين خالد وهناء ؟




أم خالد : هُناك ، وسيأتيان بعد قليل .




أبو خالد : ما شاء الله ، سَلِمَت يداكِ ، لكنْ لِمَ كُلُّ هذا ؟!
نحنُ أربعةٌ ، ويكفينا رُبعُ هذه السُّفرة !




أم خالد : صَحِيحٌ نَحنُ أربعة ، لكنْ لِكُلٍّ مِنَّا طَبَقٌ يَشتهيه !
وتَعرِفُ أبناءَكَ ومَزاجَهم في الأكل !




خالد : هناء ، إلى أين ؟! ولِمَ لا تحملينَ الأطباقَ مع أُمِّي ؟!




هناء : وما دَخلُكَ أنتَ ؟!




خالد - وقد استشاطَ غَضبًا - : دائِمًا أنتِ في عالَمٍ آخَر !
أُمِّي تقومُ بكُلِّ أعمال البيتِ ، وأنتِ فقط تأكُلِينَ , ومِن ثَمَّ
تنسحِبينَ إلى غُرفتِكِ !




أم خالد : كفاكم يا أولاد ، مَن يُريدُ ، فليُساعِـدني بِصَمْتٍ ،
ومِن تِلقاءِ نَفْسِهِ ، وإلَا فأنا لَستُ بحاجةٍ لكما .




# وهُناكَ في صالةِ البيت :




هناء وهِيَ تُحدقُ عَينيها في تلك ( الفنانة ! ) : ياه تمامًا
كالفُستانِ الذي وجدتُهُ أمس في السُّوق ! سأعـودُ له ،
وأشتريه . واكسسوارها ذوق !




خالد : تتحدَّثينَ مع نَفْسِكِ ؟ لقد جُنِنتِ !




هناء : بِسْمِ الله ، يا أخي ، لا تدخُل هكذا فجأةً .




خالد : أين أُمِّي ، فإنِّي في غايةِ الجُوع .




هناء : لَم يَبقَ إلَّا ساعتين على مَوعِـدِ السّحور ، لِمَ لا
تنتظرُه ؟! وأَظُنُّكَ تعـرِفُ الطريقَ المُؤدِّيةَ إلى المَطبخ !




خالد : وأَظُنُّ لو أَنَّكِ تسكُتينَ ، وتُتابِعينَ مُسلسلكِ هذا أفضل .




ويَقطَعُ حَديثَهما رنينُ هاتِف خالد .




خالد : أهلاً ، مًباراةٌ ، متى ؟ لا لَم أنسَ ، وغـدًا سترى كيف
يتلاعَبُ بِهم الكابِتن خالد . وأنا الآنَ سأعكُفُ على خُطَّةٍ
هُجُومِيَّةٍ نارِيَّةٍ .




المُتَّصِل : سنرى غـدًا ، وأنا سأعكُفُ على مُسلسلي المُفضَّل .
إلى الِّلقاء .




خالد : إلى اللقاء .




# في غُـرفةِ النَّوم :




أم خالد : أبا خالد ، لماذا أنتَ مَشغـولَ البَالِ هكذا ؟!




أبو خالد : لا شئَ ، فقط أُفَكِّرُ في أولادِنا وحياتِهم ، وقد
خَطَرَت لِي فِكرةٌ ، ما رأيُكِ ؟












## في الحَلقةِ القادِمة :




خالد وهو يَفرُكُ عَينيه مُتثائِبًا : ماذا هُناكَ يا أبي ؟




أبو خالد : كَفَى ، أنا لم أُنادِ عليكما لِتَختصِمَا ! هَيَّا ،
كُلُّ واحِدٍ منكما يختارُ ورقتين مِن هذين الصُّندُوقَين .






تابِعُــونا ..... ()
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إننا قادمون " الحلقة الأولى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبراس الدعوة :: المنتديات الادبية :: قصص - روايات-
انتقل الى: