نبراس الدعوة


نبراس الدعوة هو منتدى دعوي إسلامي يهدف إلى نشر الوعي والتواصل الإجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحباً بكـــــم في منتديــــات نبــــــراس الـــــدعوة
‏"وَإِن من شيءٍ إلا يُسبّحُ بحمدِهِ.." انت ذرّةٌ من هذا الكون الذاكر؛ فلا يسبقنّك جبلٌ أصم وحجرٌ صلد، فكلُّ الكَون يُسبّح للسبّوح القدّوس.
‏" اجتمعَا عليه وتفرّقا عليه" هذه خريطَة الوصول نحو الظلّ ، لا تعدُ عنها ."
اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق، والأعمال، والأهواء
اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك

شاطر | 
 

 مسلسل اللص الأنيق 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسمَاء
مساعدة المديرة
مساعدة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 430
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 06/05/2014

مُساهمةموضوع: مسلسل اللص الأنيق 3   الإثنين يونيو 08, 2015 4:34 am


[ الحلقة الثَّالِثة ]
- - - - - -









# ليلة رمضان :

حَذَفت نورة الواتس أب ، بعـد أن اطمأنَّت على صديقاتِها ،
وبالأَخَصِّ مروة .


شهد منُشغِلَةٌ مع والدتِها المَريضة .

مروة لا زالت تُفكِّرُ هل تُبقِي الواتس أم تأخُذُ بنصيحةِ نورة .

هدى : مروة ، ماذا تفعلين ؟ تعالي ساعِـدينا في ترتيبِ الأشياءِ
التي أحضرها أبي .


مروة : حَسناً .

وتتوجَّهُ للمَطبخِ ، وما إنْ تَصِلُ للمَطبخِ ، حتَّى تَسمَعَ نغمة
رسائل الواتس ، فتعودُ لِغُرفتِها .


وتتوالى رسائِلُ التهنئةِ بالشهر ، وبعد كُلِّ تهنئةٍ تتحدَّثُ قليلاً مع هذه وتلك .

هدى : مروة ، انتهيتُ أنا وأُمِّي ، وأنتِ لا زِلتِ في مكانِكِ !

مروة – بتأفُّف - : مَشغولة ، وأنتِ مُتفرِّغة ، ماذا سيحـدُثُ لو
ساعِدتِ أُمِّي ؟


هدى – بتعجُّب - : لا شيء ، نَحنُ سنذهَبُ لصَلاةِ التَّراويح بالمَسجدِ ،
فهل ستأتينَ معنا ؟


مروة : لا ، سأُصلِّي بالبيت .

مروة مُتضايقةٌ مِن نَفْسِها ، ولا زالت تُفكِّرُ بنصيحةِ نورة .






مروة تُفكِّـرُ ..
نعم ، أنا أحتاجُهُ ، فكَم مِن الفوائِدِ تَصِلُني عليه ، وتُذكِّرُنِي
بالله ، ثُمَّ كيف سأتواصَلُ مع صديقاتي ؟ وماذا سأفعَـلُ إذا
انتهيتُ مِن أعمال البيتِ وقِراءةِ القُرآن ؟ سأبحَثُ عـن
مُحاضراتٍ عن رمضان ، وأُرسِلُها لصَديقاتي )


عادت هدى و أُمُّها مِنَ المَسجِدِ ، وقرأت هدى جُزئَين مِنَ القُرآن ،
و مروة لا زالت مَكانَها ، تبحَثُ تارةً ، وتتحدَّثُ تارة .


# وقت السحور :

هدى مُنذُ وفاةِ مُعلِّمتها أسماء رَحِمَها الله ، وهِيَ تَعمَلُ
بوصاياها ‹‹ تَقَرَّبِي إلى رَبِّـكِ ، فهو خالِقُكِ ورازِقُـكِ ، كُلَّما
تقرَّبتِ إليه ، تفتَّحَت أبوابُ الخّيْرِ أمامَـكِ ، وانشرَحَ صَدرُكِ .
أحسِني إلى أُمِّكِ يا صغيـرتي ، وافعلي كُلَّ ما بوسعِـكِ
لإرضائِها بعدَ الله ›› )


أم مروة : ما شاء الله على بُنَيَّتي هدى ، حَفِظَها اللهُ ووَفَّقَها ،
وأسعدَها ، هِيَ مَن أصَرَّت على إعـدادِ السَّحُور .


هدى : الله يحفظك يا غالية .

مروة : أُمِّي ، وماذا عَنِّي أنا ؟! ......... والدَّمعُ يُخالِطُ عينيها .

الأُمُّ : أنتِ مَشغولَةٌ في غُـرفتكِ .



















تُـرَى ما مَوقِفُ مروة مِن رَدِّ أُمِّها ؟


هـذا ما ستُشاهِـدونَه في الحَلقةِ القادمةِ
بإذن الله ()

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسلسل اللص الأنيق 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبراس الدعوة :: المنتديات الادبية :: قصص - روايات-
انتقل الى: