نبراس الدعوة


نبراس الدعوة هو منتدى دعوي إسلامي يهدف إلى نشر الوعي والتواصل الإجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحباً بكـــــم في منتديــــات نبــــــراس الـــــدعوة
‏"وَإِن من شيءٍ إلا يُسبّحُ بحمدِهِ.." انت ذرّةٌ من هذا الكون الذاكر؛ فلا يسبقنّك جبلٌ أصم وحجرٌ صلد، فكلُّ الكَون يُسبّح للسبّوح القدّوس.
‏" اجتمعَا عليه وتفرّقا عليه" هذه خريطَة الوصول نحو الظلّ ، لا تعدُ عنها ."
اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق، والأعمال، والأهواء
اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك

شاطر | 
 

 مسلسل اللص الأنيق5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسمَاء
مساعدة المديرة
مساعدة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 430
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 06/05/2014

مُساهمةموضوع: مسلسل اللص الأنيق5   الإثنين يونيو 08, 2015 5:40 am

[ الحلقةُ الخامِسةُ والأخيـرة ]
- - - - - - - - - -


وها هِيَ مروة تُفكِّرُ كيف تُرضِي والِدَيْها ، وتكسبُ حُبَّهما ، بعـد
أن كانا مُتضايقَيْنِ منها في الأيَّامِ المَاضِيَةِ . فتذهَبُ للجُلُوسِ
مع أُمِّها و هُدى ، وقبل أن تدخُلَ تَسمَعُ أُمَّها و هُدى تتحدَّثان ،
وهُنا تفاجَأت مروة بما تقولان .

الأم : أُفكِّـرُ يا هدى بأن أطلُبَ مِن أبيكِ أن يُوقِفَ خِدمَةَ
الانترنت عِندنا هذه الأيام .

هدى : لماذا يا أُمِّي ؟

الأم : ألَا تَرينَ حالَ أُختِكِ ! ها هِيَ عاكِفةٌ على جَوَّالِها ، وإنْ
تركَتهُ ذَهَبَت لِحَاسُوبِها . لا أسمَعُها تقرأ القُرآنَ إلَّا نادِراً ، ولا
نراها إلَّا قليلاً ، سينتهي الشَّهرُ وهِيَ على هذه الحال .

هدى : ولكنْ يا أُمِّي ، مروة لَيس كُلُّ وقتِها تُضَيِّعُهُ ، بل
هِيَ تُحِبُّ الخَيرَ ، ونَشرَهُ للآخَريـن .

الأم : تنشُرُ الخَيرَ ، وتُفرِّطُ في حُقُوقِ اللهِ . ثُمَّ إنَّ هذه الأيامَ
أيامٌ فاضِلَةٌ ، والحَسرةُ أن يفوزَ الفائِزُونَ بهذا الشَّهرِ ولا نكونُ
منهم . لا بُدَّ أن تتعلَّمَ أنَّ هُناكَ أولويَّاتٍ ، ثُمَّ إنَّ رمضانَ فُـرصةٌ
لِنُرَبِّي أنفُسنا ، فُـرصةٌ لِنَتغيَّرَ إلى الأفضل .

تدخل مروة ، وتُقبِّلُ رأسَ أُمِّها ، وتقولُ : لا يا أُمِّي ، لا
تطلُبِي مِن أبي شيئًا . أنا مَن سأتـرُكُ كُلَّ شيءٍ ، وأتفرَّغُ
لرمضان . عَـرفتُ خَطَئِي يا أُمِّي . سامِحِيني أنتِ وأبي
وهُدى .

عاد الأبُ ، وسُـرَّ بما رأى مِن مروة ، وقَـرَّرَ السَّفَـر بهنَّ ؛
لأداءِ العُمُرةِ ، وإقامةِ ثلاثةِ أيَّامٍ في الحَرَمِ المَكِّيِّ . وكانت
هذه الأيامُ أجملَ الأيامِ في حَياةِ مروة . فالسَّكِينةُ تَلُفُّها ،
ورُوحُها تُحَلِّقُ سعادة . فما أجملَ القُـربَ مِنَ الله !

# يوم العيد :

التَقَت مروة و نورة في منزل شهد ؛ لِمُعايدتِها ، وزيارةِ أُمِّها
التي خَرَجَت مِنَ المُستشفى .

نورة : أخبريني يا مروة ، هل ستُعِيدينَ الواتس مِثلي ^_* ؟

مروة : ههههه ، نعم بالتأكيد .
لكنْ سيكونُ تواجُـدي بحُدود .









انتهى مُسلسلُنا الأول ..

وانتظروا المُسلسل الثَّاني غـدًا بإذنِ
الله ، والذي يَحمِلُ قِصَّةً جديدةً ،
وأحداثًا مُثيرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسلسل اللص الأنيق5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبراس الدعوة :: المنتديات الادبية :: قصص - روايات-
انتقل الى: