نبراس الدعوة


نبراس الدعوة هو منتدى دعوي إسلامي يهدف إلى نشر الوعي والتواصل الإجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحباً بكـــــم في منتديــــات نبــــــراس الـــــدعوة
‏"وَإِن من شيءٍ إلا يُسبّحُ بحمدِهِ.." انت ذرّةٌ من هذا الكون الذاكر؛ فلا يسبقنّك جبلٌ أصم وحجرٌ صلد، فكلُّ الكَون يُسبّح للسبّوح القدّوس.
‏" اجتمعَا عليه وتفرّقا عليه" هذه خريطَة الوصول نحو الظلّ ، لا تعدُ عنها ."
اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق، والأعمال، والأهواء
اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك

شاطر | 
 

 صحبة حتى الظلال . أ رقية (نبراس الداعيات)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هِنْـــد
المديرة
المديرة
avatar

عدد المساهمات : 471
نقاط : 382
تاريخ التسجيل : 06/05/2014
الموقع : ميثاقنا عهدٌ نشد حبالهُ يرقى بنا لمواطن الجنـاتِ ِ ولانها العلياءُ كان مدادنا نبضَ السماءِ ، محابرَ الخيراتِ


مُساهمةموضوع: صحبة حتى الظلال . أ رقية (نبراس الداعيات)   السبت يناير 14, 2017 8:23 pm

ملخص فقرة ...رقيه امين
عنوان الدرس..صحبه حتى الظلال




 سألوني كـــيف إلتقيتم


قلت : الله جمعنا بـــلا ميعاد


قالوا  كيف تـــآلفتم 


قلت : الله ألف بيننا دون اجتهاد    


  قالوا و ماغايتكم


قـلت ظل الرحمن يوم التناد .


أسعد الله يومكم بما يرضيكم وأعطاكم سؤالكم وأمانيكم .
 وأدخلكم الجنة مع أحبابكم  ووالديكم . .
فسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته.


 سبحانه من جعله السلام ع الاحباب عباده


 رفيقاتي،جمعتنا مقاعد علم وذكريات اجمال من ان تنسى،همنا رضى الله والدعوه اليه، فمن هنا نبدا وفي الجنة نلتقي تحت ظلال العرش بإذن الله.
ماذا تعني لكن الصحبه


 الصحبة:المعاشره او الملازمة(١)يقال:
مصاحب النبي صلى الله عليه وسلام-على ما يقتضيه معنى الكلمة لغة وعرفا-هو :من عاشره او لازمه، سواء كان مسلما او كافرا، برا  او  فاجرا،مؤمنا به اومنافقا(٢)


(١)القاموس المحيط. 
(٢)المصباح المنير.


 فانظري إلى أول ما فعله النبي – صلى الله عليه وسلم – في المدينة، لقد آخى بين المهاجرين والأنصار، فأرسى بذلك أول دعامة لتأسيس مجتمع قوي مبني على التكافل، والمساعدة، والأخذ بيد الآخر، بل إنه- صلى الله عليه وسلم- كان يفعل الشيء نفسه في المجتمع المكي بين المؤمنين وبعضهم، فكانت مكة تسير بالنظام نفسه: المساعدة والمؤاخاة بين كل اثنين، وكان النبي يحرص على أن يُآخي بين اثنين ينتميان إلى طبقات اجتماعية متقاربة كي لا يحدث نفور، فانظري إلى طريقة الإسلام وطريقة النبي


مَآ أرُوعْ آلإنسَآن صَآحب الإخّلاقَ الحسُنه وآلنَفس آلطَيبَة وآلصَامتة آلذِي 
لآ يَكرَه وَلآ يَحقَد وَلآ يَحمَل فيَ قلبه على احد.
الكَلامْ الطّيِبْ أَغْصَانْ تُعَانِقْ السمَاءْ.
وَالوَفَــاءْ خَيْرٌ مِنْ كُلْ عَطَــاءْ...
وَالتّواصُلْ تَاجْ الـكُرَمَــاءْ.
وَالصّدْقْ جُوهَرْ العُظَمَــاءْ...
وَالحّبْ هَدِيَـةْ رَبْ السماء.
 
تمثلت تلك الصحبة عندما دخول ابو بكر-رضي الله عنه-لغار ثور قبل النبي صلى الله عليه وسلم مخافة ان يكون فيه شر  فيلحقه قبل النبي صلى الله عليه وسلم ومنها وضع ابو بكر -رضي الله عنه- رجله في مكان جحرا مخافة ان يخرج منه شئ يؤذي النبي حتى ان العقرب لدغته فلم يصدر صوتا حتى لا يزعج النبي صل الله عليه وسلم


اختيارُ الصاحب الذي سيكون رفيق دربك في الحياة ليس بالأمر الهيّن؛ بل عليك أن تنتقيه كما تنتقي لنفسك أطيب الطّعام، يقول رسول الله :


( المرءُ على دينِ خليلِه، فلينظُر أحدُكم من يخالِل ) .


العجيب أنّ التأثُّر بالصديق لا يشعر به صاحبه؛
بل هو تغيُّرٌ لا إراديّ .


 كيف يختار الصديق صديقه
وما هي الصفات التي يجب أن يتحلى بهاالصديق❓❓


الوفاء
الأمانة
الصدق
 البذل 
الثناء
والبعد عن ضد ذلك من الصفات) 
وجاء عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام أحاديث عديدة تحثُ المسلمين لاختيار الصحبة الصالحة ومنها: حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ اِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ، حَدَّثَنَا اَبُو بُرْدَةَ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ سَمِعْتُ اَبَا بُرْدَةَ بْنَ اَبِي مُوسَى، عَنْ اَبِيهِ ـرضي الله عنه- قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « ‏مَثَلُ الجليس الصَّالِح و الجَليس السَّوْءِ كَمَثَلِ صَاحِبِ الْمِسْكِ، وَكِيرِ الْحَدَّادِ، لاَ يَعْدَمُكَ مِنْ صَاحِبِ الْمِسْكِ إِمَّا تَشْتَرِيهِ، أَوْ تَجِدُ رِيحَهُ، وَكِيرُ الْحَدَّادِ يُحْرِقُ بَدَنَكَ أَوْ ثَوْبَكَ أَوْ تَجِدُ مِنْهُ رِيحاً خَبِيثَةً » ‏. متفق عليه، واللفظ للبخاري.


عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه 
فكل قرين بالمقـــــــارن يقتــــــــدي
هناك الكثير من الذين يعتقدون ان سلوك اصدقائهم ليس لها تأثير عليهم وان لم تتاثر اخلاقهم سوف تتآثر اعمالهم


 البنت تتاثربامها أن راتها على خيروصلاح فعلت مثلهاوقلدتها


 وأنت أيتها الأم قادرة بأمر اللــه على ارشاد روح الفتاة الحائرة ، قبل أن تتعــرى نفسيتـها من الحياء والتقوى ، والوسيلـة مهيأة مادام العود ليناً طـــرياً ، فالأفكار والأخلاق جانبان من جوانب النفس الإنسانية قابلان للضوابط والقيود


 صفات الأخوة نعم يندر وجودها في شخص واحد لكن من وجدت أغلب الصفات فيه فهو من تصاحبه وترتقيان ببعضكما ، وعلى المرء أن ينظر نظرة إيجابية أن يحاول أن يوفر هذه الص
فات في نفسه أولا وسوف يجد من يشاكله بإذن الله.
يقول الشيخ السالمي:
أحب أخواني لي المدين ومن بحبه أدين
إن غبت عنه غيبة يعذرني وإن رددت نحوه يقبلني
وقال حكيم"لا تصاحب من لا ينهض بك حاله ولا يدلك على الله مقاله"
ليست الغاية من الأهل والصحبة سد الفراغ 
ومعرفة ما عندي وعندك من أخبار 


وإنما الغاية..
ف اﻷهل والصديق الصالح من يذكرونك إذا نسيت ويعينونك إذا تذكرت وياخذون بيدك إذا أخطأت 
 كما قال الله تعالى: 
( واجعل لي وزيراً من أهلي هارون اخي اشدد به أزري واشركه في امري كي نسبحك كثيراً ونذكرك كثيراً  )


 اللهم صحبة صالحة، تشد على قلوبنا، ترشدنا وتعيننا للإستقامة، صحبة تأخذ بأيدينا حتى الظلال الوارفة، حتى قصور الجنّة


 وخيرُ الجُلساء والأخلاَّء: من تُذكِّرُ بالله رؤيتُه، وتنفعُ في الحياة حكمتُه، وتُعين على الطاعةِ نصيحتُه وسيرتُه،( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا) [الكهف: 28].
(وتذكَّروا قولَ المولى العظيم في كتابه المُبين: الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ) [الزخرف: 67].


  فهي خلة قائمة على الأخوة الصادقة ، هذه أخوة متنامية ويزداد نماؤها بعد الموت ، يتطور إلى الدار الآخرة ، ويدخل الله السعادة على قلب المؤمن بلقيا أخيه المؤمن في الجنة "على سرر متقابلين " وعكسهم الكافرون فلهم الحسرة والندامة " فما لنا من شافعين ولا صديق حميم " فمنن الله على الأصدقاء منن لا تنفد ما دامت صداقتهم قائمة على قواعد متينة من التقوى والصلاح وأول هذه المنن تآلف القلوب ، فالألفة بين المؤمنين هي من خلق الله! واسمع إلى قوله تعالى  (ولو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم) قد يقول قائل إن بالأموال تشترى الرجال وتباع الذمم ، ولكن أبدا لا يمكن أن تشتري بمالك ولو أنفقت ملايين الأرض من الدنانير والدراهم مودة ومحبة لم يخلقها الله في قلب امرئ تجاهك ،


وإليك بعض أقوال السلف ـ رضوان الله عليهم ـ في الإخوة .




قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
لقاء الإخوان جلاء الأحزان وإذا رزقك مودة امرئ مسلم فتثبت به.


قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه عليكم بالإخوان فإنهم عدة في الدنيا والآخرة ألا تسمع إلى قول أهل النار: 
" فما لنا من شافعين ولا صديق حميم".


قال خالد بن صفوان رحمه الله :
إن أعجز الناس من قصر في طلب الإخوان وأعجز منه من ضيع من ظفر بهم.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :
من علامات الصادق في أخوة أخيه أن يقبل علله ويسدد خلله ويغفر زلته.


وقد قِيل قديماً:
خير الإخوان من أقبل عليك إذا أدبر الزمان عنك


 هذه القصة مشتملة على فوائدَ عديدةٍ ، ودروسٍ كثيرة ، وعبرٍ غزيرة


 . ساق الإمام مسلم إسناده إلى أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم :«أَنَّ رَجُلًا زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى ، فَأَرْصَدَ اللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا ، فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ : أَيْنَ تُرِيدُ ؟ قَالَ : أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ ؟ قَالَ : هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا ؟ قَالَ : لَا ، غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ . قَالَ : فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ» .
مااجملهامن قصة ! وما اعظمها من بشارة !!

_________________
نبراس الدعوة
ينثُر من فضاء علم الشريعة زهراً يانعاً
تهفو لصيبٍ نافعٍ بنشر العلم الشرعي بطرق متنوعة
لتروي عطش الأمة


عدل سابقا من قبل هِنْـــد في السبت يناير 14, 2017 10:03 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هِنْـــد
المديرة
المديرة
avatar

عدد المساهمات : 471
نقاط : 382
تاريخ التسجيل : 06/05/2014
الموقع : ميثاقنا عهدٌ نشد حبالهُ يرقى بنا لمواطن الجنـاتِ ِ ولانها العلياءُ كان مدادنا نبضَ السماءِ ، محابرَ الخيراتِ


مُساهمةموضوع: رد: صحبة حتى الظلال . أ رقية (نبراس الداعيات)   السبت يناير 14, 2017 8:39 pm

يحرم الإنسان الرفقة الصالحة ويبتلى بالسيئة بسبب ذنوبه


 (وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون)


 صاحب الهمة العالية يتطلَّع إلى جنة وارفة الظلال، ويأمُل في قبر يكون روضة من رياض الجنان، لذا فهو في عبادة لا تنقطع، صلاته خاشعة مع قراءة للقرآن دائمة، وعمل للآخرة لا يتوانى، يستعين بالله ولا يعجز، الهم الأكبر لأصحاب الهمم هم الآخرة، أما الدنيا؛ فقد استصغروا متاعها، واحتقروا لذائذها، وترفَّعوا عن الاستغراق فيها، فتحرُّروا من قيودها وهمومها، قال -صلى الله عليه وسلم-: (من كانت الآخرة همَّه؛ جعل الله غناه في قلبه، وجمع له شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا همَّه؛ جعل الله فقره بين عينيه، وفرَّق شمله، ولم يأته من الدنيا إلَّا ما قُدِّر له)، ولذا يقول الحسن -رحمه الله-: "من نافسك في دينك؛ فنافسه ومن نافسك في دنياه؛ فألقها في نحره".
يحكى انه كان هناك


صاحبان يمشيان في الصحراء


وفي اثناء سيرهما ، اختصما !


فصفع احدهما الآخر


فتألم الصاحب لصفعة صاحبه 


فسكت ولم يتكلم 


بل كتب على الرمل 


[size=41][ اليوم اعز اصحابي [/size]



صفعني على وجهي ]



وواصلا المسير ووجدا 


واحة فقررا ان يستحما في الماء ..


ولكن الذي انصفع وتألم من صاحبه 


غرق اثناء السباحه 


فأنقذه صاحبه الذي صفعه 


ولما افاق من الغرق


ابتسم ثم قام ونحت على الصخر


[ اليوم اعز اصحابي انقذ حياتي ] 


فسأله صاحبه : 


عندما صفعتك 


كتبت على الرمل ..! 


لكن عندما انقذت حياتك 


من الغرق 


كتبت على الحجرفلماذا ؟


فأبتسم واجابه :


عندما يجرحنا من نحب 


علينا ان نكتب ماحدث على الرمل لتمسحها رياح التسامح والغفران 


ولكن عندما يعمل الحبيب شي رائع علينا ان ننحته على الصخر حتى يبقى في ذاكرة القلب 
حيث لا رياح تمحوه


 المصارحة بمحبة الإخوان والأصحاب من آداب الصحبة الصالحة ، ومن كريم الأخلاق ومحاسن الشيم . 
والمصارحة بالمحبة مما يزيد أواصر المحبة ، والترابط بينج المسلمين .
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه : ( أَنَّ رَجُلًا كَانَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنِّي لَأُحِبُّ هَذَا . فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَعْلَمْتَهُ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : أَعْلِمْهُ . قَالَ : فَلَحِقَهُ فَقَالَ : إِنِّي أُحِبُّكَ فِي اللَّهِ . فَقَالَ : أَحَبَّكَ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ) رواه أبو داود (رقم/5125) ، وصححه النووي في "رياض الصالحين" (183)،


 والحب في الله هدية السماء وأجمل هدية أن تذكروني وأذكركم بالدعاء • ألبسكم الله حلل الصفاء • وأنار لكم الارض والسماء • • وجعل لكم الفوز يوم اللقاء وأسكنكم منازل الشهداء • • وهناكم بعيش السعداء • •ورزقنا واياكم قبول الدعاء.


 سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


                              
نبراس الدعيات

_________________
نبراس الدعوة
ينثُر من فضاء علم الشريعة زهراً يانعاً
تهفو لصيبٍ نافعٍ بنشر العلم الشرعي بطرق متنوعة
لتروي عطش الأمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحبة حتى الظلال . أ رقية (نبراس الداعيات)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبراس الدعوة :: الملتقى الدعوي :: رحاب الإيمان-
انتقل الى: